هذا ما يجب التأكد منه قبل اختيار شركة أو طريقة لبناء مزرعة لتربية البزاق
تربية البزاق بالعلف الإصطناعي المركز كلفة مرتفعة وخسائر مالية كبيرة
مزارع البزاق في قبرص: إفلاسات وخسائر نتيجة ضآلة الإنتاج وغياب التخصص
لوازم وتقنيات بناء مزرعة البزاق

تعتبر السياجات الخارجية والداخلية للمزرعة من أهم العناصر المطلوبة لإنتاج سليم. فالسياج الخارجي يمنع دخول الزواحف والحيوانات الى المزرعة.

يتألف السياج الخارجي من أعمدة خشبية أو حديدية أو إسمنتية تبعد عن بعضها البعض مترين الى ثلاثة أمتار، ومن الواح زنك بقياس 2 م الى 3م x 92 سم.

يتم زرع هذه الألواح بما يتراوح بين 25 و30 سم في الأرض، ويبقى القسم المتبقى من الواح الزنك (حوالى 60 سم) فوق الأرض.تثبت هذه الألواح من الجهتين على الأعمدة المزروعة كل مترين أو ثلاثة أمتار.

اختيار الواح الزنك جاء نتيجة دراسات أثبتت ان نعومة سطحه تمنع الحشرات من تسلقه، وأن تفاعله مع التربة والرطوبة يولد تيارا كهربائيا بقوة 6 فولت يمنع الحشرات والزواحف من الإقتراب من السياج الخارجي.

يعلو ألواح الزنك شبك حديدي بارتفاع أقله متر واحد.

أما السياجات الداخلية فتقام حول الأحواض التي تكون بقياس 45 مترا x 3.5 م الى 4أمتار. تتألف السياجات الداخلية من أعمدة خشبية حصرا بارتفاع متر واحد فوق الأرض. ويجب تفادي استخدام الأعمدة الحديدية أو الإسمنتية أو البلاستيكية في بناء السياجات الداخلية لأنها تتسبب بارتفاع الحرارة الذي يؤذي البزاق. يعلق على الأعمدة الخاصة بالسياجات الداخلية شبك بلاستيكي خاص من مادة البولي اتيلين بارتفاع  متر واحد من انتاج شركة أورو هيليكس حصرا، مقاوم لعوامل الطبيعة ولإفرازات البزاق، ومكون من حاجزين أفقيين لمنع خروج البزاق من الأحواض. مدة حياة هذا الشبك تتراوح بين 15 و20 سنة. مهمة هذا الشبك المعلق على السياجات الداخلية للأحواض، والذي يزرع قسم منه (حوالى 10 سم)في الأرض، منع البزاق من الخروج من الأحواض المخصصة لتكاثره وتربيته من جهة، ومنع الزواحف والقوارض والحشرات من الوصول الى أحواض التكاثر والتربية. 90 بالمئة من مزارع إيطاليا و 100 بالمئة من المزارع خارج إيطاليا تستخدم الشبك الذي تنتجه شركة أورو هيليكس وفقا لبراءة اختراع دولية.

يفصل بين الحوض والآخر مسافة تترواح بين 80 سم و1.5 متر تبعا لمساحة المزرعة وآلية العمل فيها، تستخدم كممر للعاملين في المزرعة. يجب السهر على الإبقاء على هذه الممرات نظيفة وخالية من أي نوع من الأعشاب والنفايات.

تقسم المزرعة الى قسمين بحسب مراحل الإنتاج السنوي. الأول (ثلث الأحواض للتكاثر)، والثاني (ثلثا الأحواض للرعي والنمو). إن هذا التقسيم يسمح للبزاق، الذي يتأثر سلبا بحموضة الأرض وبثاني أوكسيد الكربون نتيجة تبخر المياه المستخدمة للري، بتنفس أسهل وأفضل.

والقاعدة الرئيسة في بناء المزرعة وتشغيلها تقوم على يد عاملة قليلة على اعتبار ان الوصول الى مرحلة الإنتاج التجاري يتطلب في البداية دورة زمنية تتراوح بين 12 و 18 شهرا بما في ذلك فصل الشتاء والعطلة الصيفية. لذلك استبدل نظام تربية البزاق وفقا لدورة بيولوجية كاملة التوظيف الثابت والدائم لليد العاملة بالعمل الموسمي لأن تربية البزاق في الهواء الطلق لا تحتاج الى تدخل دائم ومستمر لليد العاملة التي يقتصر دورها، بعد الإنتهاء من بناء السياجات الخارجية والداخلية، على الصيانة السنوية لهذه السياجات في حال تضررها بالعوامل الطبيعية، وحراثة التربة وزراعة الأعشاب التي يتغذى منها البزاق والري اليومي للمزرعة مساء، ومن ثم جمع الإنتاج وتوضيبه، مما يحقق النتيجة الإقتصادية المطلوبة بكلفة متدنية ومداخيل مرتفعة.