هذا ما يجب التأكد منه قبل اختيار شركة أو طريقة لبناء مزرعة لتربية البزاق
تربية البزاق بالعلف الإصطناعي المركز كلفة مرتفعة وخسائر مالية كبيرة
مزارع البزاق في قبرص: إفلاسات وخسائر نتيجة ضآلة الإنتاج وغياب التخصص
الطريقة الإيطالية في تربية البزاق

نظام تربية البزاق من خلال دورة بيولوجية كاملة بات النظام الأوسع انتشارا في كل من إيطاليا وجميع أنحاء العالم. يقوم هذا النظام على تكاثر البزاق وتربيته في الهواء الطلق حصرا بعيدا عن أي نوع من أنواع الأبنية أو والمنشآت، وهو ما يجعله نظاما مربحا إقتصاديا على اعتبار أن تكاليف بناء المزارع تبقى محدودة وقليلة بالمقارنة مع نظام التربية المقفل. ويقوم نظام الدورة البيولوجية الكاملة على إدخال البزاق في أحواض خاصة مزروعة بالحشائش المخصصة لتغذية البزاق للتكاثر ومن ثم للتربية.

ويتم بيع البزاق الذي أدخل بهدف التكاثر، كما البزاق الذي ينتج عن عملية التكاثر بعد تربيته ونموه في أحواض التربية والرعي.

وقد تم اختيار أصناف البزاق الملائمة للتربية وفقا لهذا النظام بما يتناسب مع حاجة الأسواق ومتطلباتها. ويختلف نظام تربية البزاق من خلال دورة بيولوجية كاملة عن الأنظمة الأخرى المعتمدة في أكثر من دولة أوروبية ومنها على سبيل المثال فرنسا وبريطانيا.

ويقتنع الإيطاليون بأن نظامهم وليس أي نظام آخر هو الأفضل لتربية البزاق لأنه يتميز بالبساطة. صحيح أن تربية البزاق في أماكن مقفلة ومغلقة (البيوت الزجاجية – الحاويات الخ) يؤدي الى التكاثر المطلوب والى الحصول على إنتاج بالمواصفات المطلوبة تجاريا، وصحيح أن التربية في الأماكن المغلقة تحمي البزاق من الحشرات والطيور، ولكنها في المقابل تحتاج الى عناية صحية دائمة واستثنائية، والى نظام تنظيف مكثف ومستمر، والى منظومة ري اصطناعي، والى تجهيزات للتحكم بمعدل الحرارة والرطوبة.

وتواجه تربية البزاق في أماكن مغلقة مشكلة امتصاص ثاني أوكسيد الكربون نتيجة لفقدان التهوئة الطبيعية، والإفتقاد الى الرطوية الطبيعية.

لقد استبعد الإيطاليون نظام التربية في الأماكن المغلقة بالنظر الى الكلفة الباهظة للبناء والإدارة واليد العاملة، في حين رأى فيه الفرنسيون نظاما ملائما، لكنهم بدأوا في مراحل لاحقة وفي ضوء التجربة الإيطالية بالتخلي عن نظامهم الإصطناعي، والإتجاه نحو تبني النظام الإيطالي لتربية البزاق وفقا لدورة بيولوجية كاملة لتلافي المشاكل التقنية، والتمكن من المنافسة بالأسعار في الأسواق العالمية.