هذا ما يجب التأكد منه قبل اختيار شركة أو طريقة لبناء مزرعة لتربية البزاق
تربية البزاق بالعلف الإصطناعي المركز كلفة مرتفعة وخسائر مالية كبيرة
مزارع البزاق في قبرص: إفلاسات وخسائر نتيجة ضآلة الإنتاج وغياب التخصص
تعريف المشروع وأهدافه

وقع السيدان جيوفاني أفانينا ونوفل ضو اتفاق تعاون وشراكة بين "المعهد الدولي لتربية البزاق في كيراسكو" (IstitutoInternazionale di Elicicoltura di Cherasco) و "شركة أورو – إيليكس ش.م.م" (Euro- Helix srl)الإيطاليان من جهة، و"شركة كنوز الأرض اللبنانية ش.م.م"  (LebaneseTreasures Land srl) اللبنانية من جهة ثانية.

وبموجب الإتفاق الذي وقعه الجانبان في مدينة كيراسكو (كونيو) - الإيطالية في 18 أيلول 2013، تتولى "شركة كنوز الأرض اللبنانية ش.م.م" تمثيل المعهد والشركة الإيطاليين، وتكون الوكيلة الحصرية لكل أعمالهما في لبنان والدول العربية (باستثناء تونس).

ويذكر أن السيد نوفل ضو، مدير عام شركة "كنوز الأرض اللبنانية ش.م.م"، هو صاحب اختصاص جامعي في فنون الإعلام والإعلان وصاحب خبرة ثلاثين سنة في هذا المجال واستاذ جامعي في التسويق. يتعاطى الشأن العام لا سيما لناحية التنمية البشرية والإقتصادية والديمقراطية من خلال تأسيسه وإدارته جمعية "غدنا – للتنمية البشرية والإقتصادية والديمقراطية" غير الحكومية.

أما السيد جيوفاني أفانينا فقد أسس المعهد الدولي لتربية البزاق في كيراسكو" في العام 1972 وهو لا يزال يتولى إدارته حتى اليوم. 

يركز المعهد أبحاثه على تربية البزاق من خلال دورة طبيعية كاملة في الهواء الطلق، باتت تعرف عالميا ب"الطريقة الإيطالية". وقد عمل المعهد، ولا يزال، على تطويرها من خلال التجارب والخبرات التراكمية في مجالات اختيار أنواع البزاق الصالحة للتربية في مناخات وبيئات طبيعية متنوعة، وتحسين نوعية البزاق وتأصيله، وتحسين نوعية المراعي، وإدارة المزارع، والبيئة الغذائية والطبيعية الملائمة لزيادة نسبة التكاثر، وتوسيع انتشار المزارع في إيطاليا وأميركا اللاتينية وأوروبا وإفريقيا وغيرها، لمواكبة الطلب المتزايد باستمرار على هذه السلعة في الأسواق العالمية لأغراض غذائية وطبية.

ومع توقيع الإتفاق بين "المعهد الدولي لتربية البزاق" في كيراسكو – (كونيو) – إيطاليا وشركة أو هيليكس من جهة، و "شركة كنور الأرض اللبنانية ش.م.م" من جهة ثانية،  يدخل لبنان والدول العربية، للمرة الأولى، النادي العالمي لمربي ومنتجي "البزاق" من خلال الطريقة الإيطالية، عبر برنامج عمل وضعته "شركة كنوز الأرض اللبنانية ش.م.م" بالتعاون مع مؤسسة "غدنا – للتنمية البشرية والإقتصادية والديمقراطية”، وهو يقوم على:

1- إدخال ونشر الطريقة الإيطالية في بناء مزارع تربية البزاق وفقا للدورة الطبيعية الكاملة، وإدارتها، واستثمار إنتاجها، الى لبنان والدول العربية.

2- إطلاق برنامج إعلامي – توجيهي - تثقيفي لتعريف المزارعين والمستثمرين والجهات الحكومية والمنظمات غير الحكومية اللبنانية والعربية المعنية بالتنمية البشرية والإقتصادية على هذا النوع من الأعمال الذي يشكل ركنا اساسيا جديدا داعما للدورة الإقتصادية والتنمية الزراعية في لبنان والدول العربية.

3- العمل على تأسيس وإدارة وتوجيه المزارع المتخصصة لإنتاج أنواع "البزاق" المستخدمة في مجالات التغذية والتصنيع الغذائي لا سيما في أوروبا، وخصوصا في مواكبة النمو المتسارع لاستخدام هذا المنتج الحيواني في مجالات الصحة البشرية لناحية تصنيع الأدوية والمستحضرات العلاجية الطبية.

4- إطلاق برنامج تويجهي – إقتصادي – إجتماعي - صحي  لاستبدال زراعة المخدرات، خصوصا في مناطق البقاع اللبناني، بمزارع البزاق التي تعود على المزارع بمداخيل مالية مضاعفة عن تلك التي يجنيها من زراعة الحشيش وغيرها من النباتات المخدرة القاتلة للإنسان والمسيئة الى صورة المجتمع والدولة، وتجنبه الملاحقات القانونية والجزائية، وتحسن صورة لبنان عالميا.

5- العمل على استبدال زراعة التبغ المدعوم من الدولة اللبنانية (مع ما يعنيه ذلك من أعباء إقتصادية على الخزينة وبالتالي على الإقتصاد الوطني والمواطن اللبناني)، والمضر بصحة الإنسان خصوصا في مناطق الجنوب والبقاع والشمال، بمزارع البزاق التي يستثمر إنتاجها في ضمان ظروف صحية أفضل للإنسان، والتي تنقل المزارع من محتاج لدعم الدولة اللبنانية الى داعم للدولة واقتصادها، مما يوفر على الخزينة أموالا طائلة، وعلى صحة الإنسان أمراضا قاتلة.

6- تشجيع "ثقافة" العمل التعاوني، وتأسيس التعاونيات الزراعية بين صغار مالكي الأراضي الزراعية من أجل توفير الشروط المناسبة لبناء مزارع لتربية البزاق على قاعدة تخفيف المصاريف وتوزيع الأعباء وتبادل الخبرات، وزيادة المداخيل وتحسين الإنتاج، وتنمية القرى والأرياف.

7- ربط المزارع اللبناني بنظرائه في أوروبا ودول العالم من خلال جمعيات زراعية تتبادل الخبرات وتساهم في ازدهار هذا القطاع.

8- إطلاق برامج للتعاون مع الجهات الرسمية والمصرفية المختصة والمهتمة لدعم بناء مزارع البزاق الصغيرة والمتوسطة بهدف ترسيخ إقامة المواطن في الأرياف من خلال مساعدته على إيجاد مداخيل مالية تسمح له بالبقاء في المناطق البعيدة عن المدن، وفي الأطراف، وتعالج مشاكل التمركز والإزدحام السكاني في المدن، وبيع الأراضي، والهجرتين الداخلية والخارجية بحثا عن عمل، وتساهم في بناء دورة إقتصادية مناطقية ترفد الإقتصاد الوطني بمداخيل مهمة، وتخفف من الحاجة الى السياسة الريعية للدولة وتستبدلها بسياسة إنتاجية تخفف الأعباء عن الخزينة.

9- التأسيس لصناعات جديدة في لبنان، غير تقليدية ومبتكرة في المجالين الغذائي والطبي، من خلال توفير المواد الأولية المنتجة محليا(البزاق)  لهذه الصناعات التي يعتبر انتاجها حاجة ملحة ومتزايدة في الأسواق العالمية ولا سيما الأوروبية منها، مع ما يعنيه ذلك من أسواق جديدة تفتح أمام الصناعة اللبنانية، وظروف مناسبة للزراعة الحيوانية اللبنانية والصناعة الغذائية اللبنانية لمنافسة الزراعات والصناعات الأوروبية مستفيدة من فارق أجور اليد العاملة (10 يورو/ ساعة في أوروبا في مقابل 15 يورو / يوم (8 ساعات) لبنان)، ومن مجالات لإدخال العملات الصعبة الى الدورة الإقتصادية اللبنانية.