هذا ما يجب التأكد منه قبل اختيار شركة أو طريقة لبناء مزرعة لتربية البزاق
تربية البزاق بالعلف الإصطناعي المركز كلفة مرتفعة وخسائر مالية كبيرة
مزارع البزاق في قبرص: إفلاسات وخسائر نتيجة ضآلة الإنتاج وغياب التخصص
ضو : مزارع تربية البزاق في الهواء الطلق تعطي اربعة اضعاف مردود الحشيشة

الديار - كلادس صعب

الجمعيات والروابط والهيئات التي تعنى بوضع المسيحيين في لبنان عديدة اضافة الى دور الكنيسة المارونية التاريخي في الحفاظ على الوجود الماروني تحديداً والمسيحي عامة، والذين يتعرضون للتهجير والتنكيل في مختلف الدول المحيطة بلبنان ولعل الامثلة عديدة ومنها العراق الذي تهجر معظم مسيحييه اثر الاجتياح الاميركي له، فضلا عن الحروب المذهبية التي تعصف في هذا البلد ولم توفر لا مسلما ولا مسيحياً. هذا مع الاشارة الى ان اقباط مصر يعانون الامرين ان كان قبل الثورة او خلالها والتي كان لهم فيها الدور الاساس وما بعدها حيث حرقت كنائسهم واليوم في سوريا مع انتشار العناصر التكفيرية التي تكفر حتى الاشخاص الذين هم من دينها فكيف بالاحرى المسيحيين الذين نأوا بأنفسهم عن هذا الحراك لتجنب الويلات من هذه الحروب العبثية التي لا ناقة لهم فيها ولا جمل.

اليوم هناك مبادرة مطروحة لجعل المسيحيين يتشبثون بأرضهم تحت شعار «ارضي مش للبيع» من خلال مشاريع كانت في السابق بمثابة مشاريع انتخابية ولكن نظراً لحاجة المسيحيين اليها تحولت الى مشاريع انمائية لا يقتصر تنفيذها على الفترات الانتخابية بل هي مشاريع يستفيد منها المسيحي على المدى الطويل.

وعن الهدف من هذه المشاريع تحدث عضو الامانة العامة لـ14 اذار وصاحب هذه الافكار نوفل ضو الى «الديار« حيث اكد ان الهدف منها ان تصبح كسروان منطقة نموذجية لناحية الانماء لكن هذا لا يمنع تعميمها على باقي المناطق مع الاخذ بالاعتبار خصوصيات كل منطقة.

ولفت ضو الى انه قرر العمل بمعزل عن الانتخابات وتوقيتها، لا سيما ان هذه المشاريع حاجة ملحة لابناء المنطقة، وهذا الامر دفعه وفريق العمل الى الاتجاه نحو الفاعليات السياسية لتبني المشروع وتقديم المساعدة، لا سيما انهم كأحزاب وقوى سياسية لديهم قدرة تنفيذية اكثر، خصوصا انهم في موقع السلطة ولديهم النفوذ لكن الجواب اتى سلبيا بحجة ان الوقت ليس لتنفيذ هكذا مشاريع. من هنا تابع ضو : قمنا بتأسيس جمعية غير حكومية تحمل اسم «عندنا للتنمية البشرية والاقتصادية والديمقراطية» حيث وضعنا بتصرفها مجموعة مشاريع، الا انها تبنت مشروعاً نموذجياً يطبق في اول مرحلة وهذا المشروع له عدة اهداف، اولها الجواب العملي على المشكلة المطروحة اليوم وهي عدم بيع الاراضي، لا سيما ان كانت منتجة، بحيث لا يبيع اي مسيحي ارضه الا في حالة تعذره عن تأمين المأكل والطبابة واقساط المدارس.

ولفت ضو الى انه من هنا طرحت فكرة ان تصبح الاراضي الموجودة في الاطراف منتجة، لا سيما ان الوجود المسيحي اللبناني بشكل كامل يترك الاطراف ويقصد المدن، لذا هم يحاولون ايجاد عمل في الاراضي يساعدهم على عدم تركها.

وشدد ضو على ان هناك مشكلة خطيرة تتعلق بزراعة المخدرات في لبنان، حيث تبين لهم ان مزارع الحشيشة الذي يملك قطعة ارض مساحتها حوالى 1000 م يحصل كحد اقصى على 500$ في السنة وهذا الامر دفعنا الى تأمين له هذا المشروع الذي يسمح بتأمين مدخول سنوي يفوق الـ500$ بأكثر من 4 مرات من دون ان يعرض نفسه والمجتمع اللبناني للخطر وصورة لبنان للتشويه.

اضف الى ذلك، حسب ضو، ان الدولة اللبنانية تدعم الدخان من جهة وفي الوقت نفسه تصدر قانون يمنع التدخين.

كل هذه الامور دفعتنا الى طرح مشروع اقامة مزارع «بزاق» في لبنان بالتعاون مع مؤسسات ايطالية متخصصة في هذا الموضوع واهميته تكمن ليس فقط بادخال زراعة وتربية جديدة، بل تمكن المزارع من تصريف انتاجه مهما بلغ حجمه، اضافة الى ان هناك عدة نماذج من هذه المزارع التي لها مواصفات معينة وهي لا تضر بالبيئة وليست بحاجة الى ترخيص.

ولفت ضو الى ان هناك تعاونا مع اكبر الجامعات حيث ستقوم هذه الاخيرة بادخال هذه التقنية الى مناهجها التعليمية ليتمكن طلابها من مواكبة هذه المرحلة الجديدة.

وختم ضو ان ما يجري في البلد خارج عن ارادة اللبنانيين، لذا اقترحنا القيام بمشاريع بامكاننا ان نؤثر فيها ويمكن عبرها تحرير المواطن من التبعية في لقمة عيشه.

الأحجام الاقتصادية لمزارع تربية البزاق:

- المزارع الصغيرة (من 2000 الى 5000 متر مربع): الطاقة الانتاجية لهذه المزارع بين 2 و5 طن سنويا (تبعا للمساحة - طن واحد لكل 1000 متر مربع) بعائدات 5000 دولار اميركي للطن الواحد (حد أدنى) وهي تقوم على جهد فردي في البناء والتشغيل والادارة، ولا تحتاج الى التفرغ الكامل، ويمكن ان تشكل مدخولا اضافيا (من 800 دولار الى 2000 دولار شهريا) الى جانب المدخول الاساسي لاي موظف او صاحب مهنة حرة.

- المزارع المتوسطة (من 5000 الى 10000 متر مربع): الطاقة الانتاجية لهذه المزارع تتراوح بين 5 و10 طن سنويا (طن واحد لكل 1000 متر مربع) بعائدات 5000 دولار للطن الواحد (حد أدنى). وهي تقوم على الجهد الفردي في البناء والتشغيل والادارة، ويمكن ان تغني رب العائلة عن عمل آخر، او ان تشكل دخلا اضافيا يؤمنه افراد العائلة (الزوجة والاولاد) مساندا لدخل رب العائلة، على اعتبار انها تضمن بحسب المساحة مدخولا سنويا يتراوح بين 25000 و50000 دولار (حد ادنى) (ما بين 2000 و4000 دولار شهريا).

- المزارع الكبيرة (من 10000 الى 30000 متر مربع): الطاقة الانتاجية لهذه المزارع تتراوح بين 10 و30 طن سنويا (طن واحد لكل 1000 متر مربع) بعائدات 5000 دولار للطن الواحد (حد ادنى). وهي تتطلب من 2 الى 4 عمال / 200 يوم سنوياً للبناء والتشغيل والادارة. وتعتبر مشاريع ذات عائدات مرتفعة نسبياً تضمن بحسب المساحة مدخولاً سنوياً يتراوح بين 50000 و150000 دولار (حد أدنى) - (ما بين 4000 و13000 دولار شهريا) وتدخل بالتالي في دائرة التفرغ والاحتراف، ويمكن ان تؤسس من خلال شركات صغيرة او تعاونيات.